الخميس، 19 يناير، 2017

(والذاكرين الله كثيرا).

{ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته }

تأمل هذه الآية وانظر أين وردت فيها كلمة "كثيرا"
قال تعالى:
"إن المسلمين والمسلمات
والمؤمنين والمؤمنات
والقانتين والقانتات
والصادقين والصادقات
والصابرين والصابرات
والخاشعين والخاشعات
والمتصدقين والمتصدقات
والصائمين والصائمات
والحافظين فروجهم والحافظات
والذاكرين الله كثيرا والذاكرات
أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما"
💎هناك صفة واحدة وردت معها كلمة (كثيرا)، 
فلم يقل سبحانه والمتصدقين كثيرا ولا الصائمين كثيرا!
لكنه قال:
(والذاكرين الله كثيرا).
💎وعندما أوصى الله نبيه زكريا عليه السلام قال: 
(قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس 
ثلاثة أيام إلا رمزا واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار)
💎ونبي الله موسى عليه السلام كان مدركا لحقيقة هذا الكنز فقال:
(كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا).
💎وقد أمرنا الله تعالى بذلك فقال:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا، وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا) 
📌وعلى العكس، فإن من صفات المنافقين أنهم (لا يذكرون الله إلا قليلاً).
💎وحتى حين لقاء العدو في الحرب: ورد الأمر بكثرة الذكر
(يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون).
💎عبادة ﻻ تحتاج وضوء
💎ولا إتجاه لقبلة
💎ولا مال
💎وﻻ جهد
💎وﻻ وقت محدد
💎ولا حتى بذل وعطاء.
💎ولكن تحتاج إلى توفيق من الله،
وفقني الله وإياكم لذكره ذكرا كثيرا..وشكره..وحسن عبادته..
================================

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق