الثلاثاء، 3 يناير، 2017

اسعد الله مساؤكم احبتي في الله

الدنيا أعظم سحرًا من هاروت و ماروت ،
فهاروت و ماروت يفرقان بين المرء وزوجه
وأما الدنيا فإنها تفرق بين العبد وربه .
فاذا كثُرت عليك الفتن ، 
فتذكر أن القرآن هو مثبّت لك على الحق .
( كذلك لنثبت بهِ فؤادك )
و طمأنينة القلب أعظم من سعادته ، 
لأن السعادة وقتيه ، 
والطمأنينة دائمة حتى مع المصيبة ،
 ومن أعظم أسبابها ذكر الله :
﴿ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ﴾
فلا تجعلوا فهمكم للرزق :
يتوقف عند حدود ..المال والبنون.
بل إن أجمل الأرزاق :
سكينة الروح، ونور العقل ، 
وصحة الجسد، وصفاء القلب ، وسلامة الفكر ..
وإن من أجمل الأرزاق:
دعوة أم، ورضا أب ، و صحبه طيبه مثلكم

اسعد الله مساؤكم احبتي في الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق